eMahallat - Yemen Online Marketplace

9/9

عسل سدر عصيمي - دوعني

Save
8%
 عسل سدر عصيمي - دوعني, fig. 1
Hover on image to enlarge
1 item(s)
YR24,000
YR22,000
You save: YR2,000 (8%)
+

Minimum quantity for "عسل سدر عصيمي - دوعني" is 1.

 عسل سدر ملكي- لعلاج الكثير من الأمراض أهمها القرحة، والربو، وعلاج أمراض الكبد ، وأمراض البرد وفقر الدم، والملاريا، والتيفويد، والسكر والضعف الجنسي.

Shipping & Delivery
Payment Methods
Our Advantages

Buyer ProtectionWe want you to shop with confidence and worry less.Our Buyer Protection ensures that your purchases are covered in the event that you encounter a problem.

Email notificationsYou receive Email messages about each stage of your order.

Return and Exchange Policy . The goods must be in normal condition and have all the factory packages.

Different Payment MethodsPay orders in convenient ways: cash on delivery, Electronic Wallets (Floosak, M Floos, Mahfathati and Cac Mobily ) right at the time of the order.

Best PriceBig Sale, Great Offers and Best Prices

  • Pinterest
Description

عسل السدر (العلب)

يعتبر هذا النوع من العسل من أهم أنواع العسل اليمني يحظى عسل السدر بشهرة ومكانة مرموقة جعلته يحتل الأولوية من حيث الشهرة والجودة العالمية، ويتميز بلونه البني الداكن ورائحته الزكية ومذاقة اللذيذ ونكهته الطيبة ولزوجته العالية، ويعرف في اليمن بشجر عسل (العلب) يستخرجه النحل من زهور أشجار السدر ويوجد في اليمن عسل السدر خصوصاً في دوعن حضرموت وتزهر أشجار السدر في موسمين:

 الموسم الرئيسي في شهر تشرين الأول (أكتوبر) من السنة وعسل السدر في هذه الفترة خالصا لا يختلط به أي نوع من أزهار مع توفر الظروف الملائمة المتمثلة في الطقس الصحو والهواء الجاف الخالي من الرطوبة، حيث أن عسل السدر في هذه الفترة يمثل أجود أنواع العسل على الإطلاق بقيمته الغذائية والعلاجية وأسعاره عادة ما تكون مرتفعة.

أما الموسم الثاني لعسل السدر فيبدأ في شهر يوليو من كل عام يقع في المرتبة الثانية وجودته أقل من عسل الدرجة الأولى، لأنه يأتي مختلطا بزهور وأشجار أخرى متعددة، لكنه لا يقل فائدة عن نوع عسل السدر السابق.

يستخدم عسل السدر في علاج عدد من الأمراض أهمها القرحة، والربو، وعلاج أمراض الكبد ، وأمراض البرد وفقر الدم، والملاريا، والتيفويد، والسكر، والالتهابات، والسرطان، والضعف الجنسي، وله مميزات عديدة أهمها تأثيره على البدن فهو يحرك طاقة البدن عند الإنسان ومنها الطاقة الجنسية ولهذا يعده الكثيرون منشطاً ويفضله الناس نظراً لخلوه من الآثار الجانبية التي تسببها العقاقير الكيميائية، ولهذا يطلق عليه البعض فياجرا اليمن.