eMahallat - Yemen Online Marketplace

9/9

رواية لست وحدك - للكاتب يوسف السباعي

C013010
 رواية لست وحدك  - للكاتب يوسف السباعي, fig. 1
Hover on image to enlarge
Out of stock
YR750
10 days
  • نشر سنة  1970
  • 442 صفحة
  • مكتبة مصر

يوسف السباعي 1917 أديب مصري شغل منصب وزير الثقافة سنة 1973، ورئيس مؤسسة الأهرام ونقيب الصحفيين. قدم 22 مجموعة قصصية وأصدر عشرات الروايات آخرها العمر لحظة سنة 1973. نال جائزة الدولة التقديرية في الادب .

الآداب سنة 1973 وعددا كبيرا من الأوسمة. لم يكن أديباً عادياً، بل كان من طراز خاص وسياسياً على درجة عالية

Cafe specializes in selling all types of coffee - coffee makers - books and novels

Shipping & Delivery
Payment Methods
Our Advantages

Buyer ProtectionWe want you to shop with confidence and worry less.Our Buyer Protection ensures that your purchases are covered in the event that you encounter a problem.

Email notificationsYou receive Email messages about each stage of your order.

Return and Exchange Policy . The goods must be in normal condition and have all the factory packages.

Different Payment MethodsPay orders in convenient ways: cash on delivery, Electronic Wallets (Floosak, M Floos, Mahfathati and Cac Mobily ) right at the time of the order.

Best PriceBig Sale, Great Offers and Best Prices

  • Pinterest
Description

"أوشك ذهنه أن يخوض في جدل القدرية والإرادة... وما هو مفروض على الإنسان بالقدرية الحتمية وما هو حر في فعله... ومدى حريته في تشكيل حياته وتقرير مصيره، وحرية الإنسان في اختيار ومسؤليته عن كل ما في حياته عدا مجرد وجوده... الشيء الوحيد الذي لم يترك له حرية الاختيار فيه: إنه قلق... أما بعد هذا... فللإرادة حق الاختيار مسئولاً عن نتيجة هذا الاختيار.. ولكن كثيرة فرضت عليه... وغير وجودها نتيجة ما اختاره بمحض إدارته.. وكان عليه أن يحتمل مسؤولية النتيجة دون أن يكون له مسؤولية الاختيار. لقد اختار هو الصعود إلى السفينة... لأنه يريد أن يكون مع شهيرة... وهو يقبل نتيجة هذا الاختيار ولكنه لم يختر عطل السفينة.. ومع ذلك أضحى عليه أن يقبل نتيجة العطل...الذي لم يكن هو مسئولاً عنه.. وأم يوضح لهذه النتيجة التي بغير جدال ستتلف كل ما اختاره وهو صيحة سهيرة بحيث تنهيها إلى فرقة مؤيدة المهم... أن عليه أن يقبل ما لم يختر.