eMahallat - Yemen Online Marketplace

9/9

رواية القاهرة الجديدة - للكاتب نجيب محفوظ

C014007
 رواية القاهرة الجديدة - للكاتب نجيب محفوظ, fig. 1
Hover on image to enlarge
1 item(s)
YR750
10 days
+

اسم المؤلف : نجيب محفوظ

عدد الصفحات : 209

دار النشر : مكتبة مصر

غلاف الكتاب : غلاف ورقي

عدد الوحدات : N/A

Cafe specializes in selling all types of coffee - coffee makers - books and novels

Shipping & Delivery
Payment Methods
Our Advantages

Buyer ProtectionWe want you to shop with confidence and worry less.Our Buyer Protection ensures that your purchases are covered in the event that you encounter a problem.

Email notificationsYou receive Email messages about each stage of your order.

Return and Exchange Policy . The goods must be in normal condition and have all the factory packages.

Different Payment MethodsPay orders in convenient ways: cash on delivery, Electronic Wallets (Floosak, M Floos, Mahfathati and Cac Mobily ) right at the time of the order.

Best PriceBig Sale, Great Offers and Best Prices

  • Pinterest
Description

دخل نجيب محفوظ مرحلة الواقعية الاجتماعية باستعداد سابق نجده في مقالاته الفلسفية وترجماته، ثم بتأثير الحرب العالمية التي فرضت مشكلاتها على المثقف المعاصر حينها، ونتيجة وعيه بدوره الاجتماعي ونضجه الفني معاً، فضلاً عن أنه كان قد حزم أمره واختار بين الفن والفلسفة، فآثر الفن بعد أن أوشك أن يعد رسالة الماجستير في الفلسفة، وقد تبع ذلك اتساع قراءاته في الآداب العالمية، فاتخذ الأسلوب الواقعي عن اقتناع، ومن ثم كان لقاؤه بالواقعيين من أمثال بلزاك، ودستويفسكي وديكنز وغيرهم. وهؤلاء جميعاً لهم مواقفهم القاسية من مجتمعاتهم، والمتشائمة من الإنسان لأنهم يعبرون عن الحضارة الأوربية المادية المأزومة التي جعلت هدفها تحقيق رفاهية الجسد وراحته وإفساح المجال أمام العقل. أما واقعية نجيب محفوظ فقد كانت الحرب والظلم الاجتماعي للطبقة الوسطى والدنيا، محور الأفكار والصور الأساسية التي شغلت أديبنا في بداية مرحلته الواقعية، و يتمثل ذلك في روايات القاهرة الجديدة، خان الخليلي، زقاق المدق، بداية ونهاية ـ بترتيب صدورها ـ وبإغفال رواية «السراب» التي تنتمي إلى اتجاه فني وفكري آخر. الروايات الاجتماعية لنجيب محفوظ في رأي د. محمد السيد إسماعيل لا تمثل ذاتها بقدر ما تمثل طبقتها الاجتماعية التي تنتمي إليها ؛ فمحجوب عبد الدايم في القاهرة الجديدة ليس إلا صدى لمجتمعه أو خلاصة لشريحة اجتماعية في المجتمع المصري في الثلاثينات التي انهار فيها الاقتصاد المصري الناشئ وما ترتب على ذلك من ازدياد معدلات الفقر وتهميش اغلب الفئات الاجتماعية وتضخم ثروة الأقلية الأرستقراطية بمساندة الاستعمار والملك، ولهذا لم يجد محفوظ وأمثاله طريقا غير أن يعيش في أسر واحد مع هؤلاء الأعيان أصحاب السلطة، هذه التركيبة أيضا التي أفرزت سالم الإخشيدي وشحاتة تركي الذي يدفع ابنته لطريق الغواية وكأنه الطريق الوحيد للخلاص من الفقر .